إما سياسة بين سياسيين وإما حرب بين محاربين

ياسين الحاج صالح

الأحد ٢١ أكتوبر ٢٠١٢
ما الذي يحفز الثورات عموماً؟ التمرد على أوضاع اجتماعية وسياسية لم تعد مقبولة من قطاعات واسعة من المجتمع الثائر، أم التطلع إلى أوضاع جديدة، مغايرة لما هو قائم؟ وهل هناك ترابط محتوم بين الأمرين، بحيث إن هدف الثورة السلبي، هدم ما هو قائم، يمهد تلقائياً لهدف الثورة الإيجابي، إقامة أوضاع أخرى أكثر عدالة؟ هذا السؤال النظري يطرح نفسه اليوم عملياً على السوريين. ففي الأطوار الباكرة من الثورة كان الترابط بين إســـقاط النظام والسير نحو سورية جديدة، ديموقراطية بصورة ما، يبدو أمراً بديهياً لا إشـــــكال فيه. وكان الجديد السوري مُدوّناً في حركة الاحتجاج ذاتها، في أسلوب عملها السلمي وفي إبداعية نشاطاتها وفي اجتذابها جمهوراً متنوعاً.
תגיות:

عن حزب دعم

تأسس حزب دعم عام 1995 بهدف بناء بديل يساري عمالي أممي. ينشط حزب دعم في صفوف الطبقة العاملة والقوى التقدمية من الشرائح المتوسطة، من عرب ويهود، ويناضل من أجل تحقيق التغيير السياسي الثوري داخل المجتمع في إسرائيل، على أساس دحر الاحتلال والعنصرية، وتحقيق السلام العادل، المساواة التامة والعدالة الاجتماعية.