الخيار الديمقراطي بمواجهة التطرف الاسلامي، تقرير اللجنة المركزية، 6/8/2017

تقرير سياسي صادر عن اللجنة المركزية، 6/8/2017

اشهر قليلة قد مرت بين انعقاد الدورة السابقة للجنة المركزية الاخيرة والحالية، في الوقت الذي تغيّر فيه المشهد السياسي حتى بات من الصعب اعادة الذاكرة الى ما كان عليه من قبل. الادارة الامريكية دخلت في دوامة سياسية بسبب تصرفات ترمب، الامر الذي يلقي بظلاله على الساحة العالمية برمتها. الشرق الاوسط يشهد صراع مفتوح بين السعودية وحلفائها من جهة وقطر من الأخرى، الامر الذين يؤثر ليس فقط على حسابات الحكومة الاسرائيلية بل له أيضاً انعكاساته السياسية على الساحة الفلسطينية وداخل الجماهير العربية في اسرائيل. وعلى المستوى الفلسطيني قد شهدنا الإجراءات غير الإنسانية التي اتخذتها السلطة الفلسطينية في رام الله ضد غزة، الامر الذي دفع بحماس الى التفاهم مع محمد دحلان والحكومة المصرية في محاولة منها لتخفيف الضغط عليها. أما في إسرائيل نفسها فقد دفع رئيس حزب العمل إسحاق هرتسوغ بمنصبه ثمناً لسعيه إلى دخول حكومة نتانياهو. والفائز في الانتخابات الداخلية هو آفي جباي الذي انضم الى الحزب قبل عدة شهور فقط. أما نتنياهو نفسه، فهو محاصر من كل ناحية بقضايا فساد كانت آخرها قضية الغواصات الالمانية.

ترامب غير صالح لقيادة امريكا والعالم

من الصعب تلخيص كل ما يحدث في امريكا لأن الاحداث تسير بوتيرة تغاريد ترامب، إذ أنّ التويتر قد بدل النقاش وتبدلت الآراء بين الجهات المختلفة التي تشكل الادارة الامريكية. وعلى مستوى القرارات الجوهرية فقد فشل ترامب في الغاء برنامج الصحة الذي كان قد أقره الرئيس اوباما ولم يستطع ان يستبدله بقانون آخر كما وعد نظراً للخلافات الحادة بين  جناحي الحزب الجمهوري في الكونغرس، المعتدلين من ناحية والمحافظين من ناحية أخرى. إن أغلبية وعوده قبيل الانتخابات بتعديل نظام الضرائب، تخصيص ميزانية للبنية التحتية، تغيير قوانين الهجرة، بناء جدار على الحدود مع المكسيك واعادة اماكن العمل الى امريكا لم تنفذ بسبب تصرفاته المغامرة وشخصيته الاستفزازية التي تخلق عدم ثقة بينه وبين حزبه وصراعات داخلية داخل الطاقم الذي يخدمه في البيت الابيض.

أما ما يحاصر ترامب وادارته فهي الشبهات العنيدة حول تواطؤ الطاقم الانتخابي الذي يشمل ابنه، صهره، وزير العدل، وغيرهم من مقربيه، مع الروس وتحديدا بوتين، وهذا بعد ان أقر 17 جهازاً استخباراتياً امريكياً بأن الكرملين تدخل عبر التجسس الالكتروني في الانتخابات الامريكية وكانت لبوتين مصلحة مباشرة في إفشال هيلاري كلينتون وفوز ترامب عليها. وكان تعيين روبرت مولر رئيس جهاز الإف. بي. آي. الاسبق كمحقق خاص في القضية بمثابة ضربة قوية لترامب المهدد بالمحاكمة في حال تبين أنه مربوط بمصالح اقتصادية أو غيرها مع الكرملين. وقد تهجم ترامب على وزير العدل جيف سيشنز الذي سبق أن اعتبره الشخص المخلص له، في أعقاب رفضه التدخل لمنع تعيين مولر كمحقق، وبدلا من ذلك أعلن عن امتناعه عن معالجة الملف الروسي بعد ان تم الكشف عن انه قد كذب في أفادته أمام لجنة الكونغرس حول علاقاته مع الروس. وقد جاء تعيين مولر رداً على خطوة ترامب بفصل رئيس الإف. بي. آي. جيمس كومي في محاولة منه للتخلص من الملف الروسي.

ولم تتوقف هذه التطورات عند هذا الحد فقط، إذ خلال ستة أشهر منذ أن تولى

עמודים: 1 2 3 4 5 6 7 8 9

אודות حزب دعم العمالي

تأسس حزب دعم عام 1995 بهدف بناء بديل يساري عمالي أممي. ينشط حزب دعم في صفوف الطبقة العاملة والقوى التقدمية من الشرائح المتوسطة، من عرب ويهود، ويناضل من أجل تحقيق التغيير السياسي الثوري داخل المجتمع في إسرائيل، على أساس دحر الاحتلال والعنصرية، وتحقيق السلام العادل، المساواة التامة والعدالة الاجتماعية.