المستوطنون يعتدون على القائد النقابي حاتم أبو زيادة اثناء تواجده مع العائلة في كرم الزيتون في قرية جيبيا في الضفة الغربية

حاتم ابو زيادة في سيارته بعد الاعتداء الهمجي

تعرض القائد النقابي حاتم أبو زيادة وعائلته امس السبت 30/3 لإعتداء همجي من قبل 30 مستوطنًا مدججين بالأسلحة وذلك عندما كان برفقة زوجته وإبنته في كرم الزيتون التابع لهم في قرية جيبيا بجانب بلدة بير زيت في الضفة الغربية المحتلة. ويذكر ان حاتم أبو زيادة هو رئيس لجنة العمال في كراج تسرفاتي في المنطقة الصناعية ميشور ادوميم وهو عضو بارز في نقابة معا العمالية وكان له دورًا أساسيًا في التوقيع على الإتفاق الجماعي الأول في الكراج عام 2017. ويعتبر حاتم أبو زيادة ناشطًا بارزًا في مجال حقوق العمال ويعكس إنضمامه مع زملائه الى نقابة معًا إستعدادهم لبناء شراكة فلسطينية إسرائيلية تتغلب على الحدود والحواجز.

وجاء الهجوم العنيف عليه وعلى افراد عائلته عندما كانوا داخل سيارتهم في كرم الزيتون في ساعات الصباح في يوم السبت الموافق 30/3، اذ أحاط المستوطنون بهم وبدأوا بقذفهم بالحجارة الامر الذي أدى الى كسر زجاج السيارة وأدى أيضا الى إصابة حاتم وزوجته وابنته بجراح توجهوا على إثرها لتلقي العلاج في مستشفى في رام الله الحكومي. وقد قام حاتم بتقديم شكوى في مركز الشرطة الفلسطينية في بير زيت. ومن المقرر ان يتم نقل الشكوى من هناك الى مكتب التنسيق الإسرائيلي الفلسطيني لكن التجارب السابقة أثبتت إنه لا أمل يرتجى بتحقيق العدالة وان يقوم مكتب التنسيق باتخاذ إجراءات حازمة بحق المعتدين الفاشيين الذين هاجموا أناس مسالمين دون أي سبب.

سيارة حاتم ابو زيادة بعد الهجوم

الهجوم العنيف من قبل المستوطنين الذين جاؤوا كما يبدو من مستوطنة حلميش المجاورة يأتي كنتيجة مباشرة لنظام الفصل العنصري (الابارتهايد) الذي يسود الضفة الغربية والذي يسمح به للمستوطنين بكل شيء ويحرم على المواطنين الفلسطينيين اي شيء. في وقت يتعرض المواطنون الفلسطينيون لتعسف الجيش والمستوطنين ولاعتداءات متكررة وتهديدات وتدمير الممتلكات والمزروعات وفي العديد من الحالات الى إصابات وحتى القتل دون ان تعمل السلطات لوقف ذلك هناك إجراءات قمعية صارمة ضد أي شاب او صبية فلسطيني يكتب حتى بوست في فيسبوك ويمارس الجيش كل أنواع القمع ضد اي احتجاج فلسطيني.

في وجه هذا الواقع يدعو حزب دعم الى وقف الفوضى المدمرة ونظام الفصل العنصري الذي خلق إزدواجية في النظام القانوني الذي يتم تطبيقه حسب الإنتماء القومي – للإسرائيلي كل شيء وللفلسطيني – لا شيء.

حزب دعم يعبر عن تضامنه مع حاتم أبو زيادة وعائلته ويواصل العمل على تغيير النظام وحماية حقوق المواطنين الفلسطينيين وكذلك تشجيع العمال للانضمام الى نقابة معا وممارسة حقهم في النضال من أجل حقوقهم. ويناضل حزب دعم من أجل إقامة نظام ديمقراطي واحد متساوٍ في اطار الدولة الواحدة التي تمنح للجميع الضمان والامن وتضع الحد لإرهاب المتسوطنين المستمر منذ اكثر من 50 عاما.

حاتم ابو زيادة رئيس لجنة عمال كراج تسرفاتي

عن حزب دعم

تأسس حزب دعم عام 1995 بهدف بناء بديل يساري عمالي أممي. ينشط حزب دعم في صفوف الطبقة العاملة والقوى التقدمية من الشرائح المتوسطة، من عرب ويهود، ويناضل من أجل تحقيق التغيير السياسي الثوري داخل المجتمع في إسرائيل، على أساس دحر الاحتلال والعنصرية، وتحقيق السلام العادل، المساواة التامة والعدالة الاجتماعية.