بيان للصحافة 19/12: حملة نتانياهو الانتخابية تتلخص ببناء المزيد من المستوطنات

رئيس الوزراء الاسرائيلي نتانياهو لم يبدأ حملته الانتخابية بعد ويبدو انه ليس بحاجة لها. عناوين الصحف تمنحه دعاية انتخابية مجانية عندما يبادر بخطوة استفزازية في موضوع المستوطنات. عنوان امس كان “بناء 1500 وحدة سكنية في حي رمات شلومو في القدس”، وقبله 3000 وحدة سكن في منطقة اي 1 والخطط مستمرة.

الجناح اليميني المتطرف في حزب الليكود المتمثل في اشخاص مثل فيغلين ودانون وخوطبلي سيطر على سياسة الحزب بعد ان عزز نتانياهو قواته بليبرمان. من اليمين ينافس الليكود حزب “البيت اليهودي” بقيادة الشخصية البارزة الجديدة نفتالي بينيت بينما من اليسار لا احد يعترض طريق نتانياهو.

العبارات الهزيلة التي تفوهت بها زعيمة العمل شيلي يحيموفيتش لموقع “واينت” نصّت على انه “لا يمكن المس في ميزانية المستوطنات” وذلك يعكس حالة حزب العمل الذي يبدو في موقف ضعيف ومتخاذل ازاء غطرسة اليمين. في الواقع صمت زعيمة العمل ازاء حملة نتانياهو المسعورة تترك فراغا كبيرا في الطرف اليساري للساحة السياسية، علما انها تكرر وتصرح ان حزب العمل ليس حزبا يساريا وتترك بهذه التصريحات مئات آلاف المصوتين في حالة من البلبلة ودون عنوان سياسي.

من المقرر ان تكون تركيبة الكنيست القادمة عنصرية واستعمارية ومتطرفة والتي ستقود حتما الى عزلة اسرائيل الدولية والى تعميق الازمة الاقتصادية مصحوبة بتقليصات كبيرة في الميزانيات. كل ذلك الى جانب التوقع بان تقود سياسة نتانياهو الى تصعيد المواجهة في المناطق المحتلة.

الجواب لهذا الواقع الخطير يكمن في بناء بديل يساري جذري جديد يوحد كافة القوى التي تناضل ضد العنصرية والتطرف في الكنيست وفي الميدان. ان الجمهور العربي ومثله الجمهور الاسرائيلي المحب للسلام والمطالب بالعدالة الاجتماعية بحاجة الى قوة عربية يهودية موحدة التي يضع القومية المغلقة جانبا وتطرح مكانها وحدة العاملين من ابناء الشعبين في وجه العنصرية وكراهية الغريب التي تميز اليمين.

فقط حزب الذي يناضل من اجل عدالة واحدة بامكانه ان يواجه اليمين في الشارع وفي البرلمان وفي مكان العمل وفي كل مكان.

 

عن حزب دعم

تأسس حزب دعم عام 1995 بهدف بناء بديل يساري عمالي أممي. ينشط حزب دعم في صفوف الطبقة العاملة والقوى التقدمية من الشرائح المتوسطة، من عرب ويهود، ويناضل من أجل تحقيق التغيير السياسي الثوري داخل المجتمع في إسرائيل، على أساس دحر الاحتلال والعنصرية، وتحقيق السلام العادل، المساواة التامة والعدالة الاجتماعية.