حلب تحترق

حزب دعم العمالي ينضم الى الوقفة التضامنية مع حلب في الناصرة 

الإثنين 2 ايار 2016

يضم حزب دعم العمالي اليوم صوته الى اصوات اصحاب الضمائر الحرة الذين من المقرر ان يعتصموا اليوم في دوار “بيج” في الناصرة الساعة السادسة مساء دعما للشعب السوري وخاصة لحلب التي تحترق بنار النظام.

ننادي كل الضمائر الحرة ومحبي الانسانية الى التحرك الفوري من اجل انقاذ حلب وسكانها من المجزرة الرهيبة الذي يرتكبها النظام السوري الفاشي. حلب تقصف ومواطنيها يموتون امام انظار العالم كله والمجتمع الدولي لا يحرك ساكنا لمنع الجريمة ضد الانسانية.

ان استثناء حلب عن الهدنة باتفاق بين اوباما وبوتين يكشف للعالم كله هذا التواطؤ الروسي الامريكي ضد الشعب السوري وحقه في الحرية والديمقراطية. ان الاعتقاد بان من الممكن القضاء على داعش دون اسقاط النظام المجرم في دمشق هو ليس حطأ فحسب بل مثابة التواطؤ مع النظام بجرائمه ضد الانسانية. ان بشار الاسد اصبح منذ بداية الثورة عام 2011 الى العدو الاكبر والاخطر للشعب السوري واصبحت الاطاحة به شرط الحل في سورية.

امام الصمت الفلسطيني الرسمي والغير رسمي على ما يحدث في سورية نقول: من يطلب تضامن العالم مع قضيته العادلة ونضاله ضد الاحتلال عليه ان يقف في الصف الاول مع قضية الشعب السوري العادلة. ان شعب الذي يقمع شعب ثاني لن يكون حر، ولكننا وفي نفس الوقت نقول ان شعب الذي لا يتضامن مع شعب اخر يتعرض للابادة وبالمقابل يدعم الطغيان لن يتحرر ابدا. ان مصير سورية ومصير فلسطين هو واحد، واذا بقت سورية في يد بشار الاسد ستبقى فلسطين خاضعة للاحتلال الاسرائيلي.

كمن يطلب الحق لكل الشعوب وحق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير نقف اليوم مع الشعب السوري في نضاله ضد النظام المجرم. حلب تحترق وفلسطين تعاني ولا بد ان نقف وقفة شريفة مع الشعب السوري والشعب الفلسطيني في آن واحد.

عن حزب دعم

تأسس حزب دعم عام 1995 بهدف بناء بديل يساري عمالي أممي. ينشط حزب دعم في صفوف الطبقة العاملة والقوى التقدمية من الشرائح المتوسطة، من عرب ويهود، ويناضل من أجل تحقيق التغيير السياسي الثوري داخل المجتمع في إسرائيل، على أساس دحر الاحتلال والعنصرية، وتحقيق السلام العادل، المساواة التامة والعدالة الاجتماعية.