رافضي السلام يُشعلون الحرب

العدوان على غزة هو نتيجة مباشرة لسياسة اضاعة الوقت التي انتهجتها حكومة نتانياهو اليمينية على مدى اربع سنوات. هذه الحكومة تعنتت ورفضت التفاوض والتوصل الى صيغة تضع حدّا للصراع الدّائر. في الوقت ذاته، تواصل بناء المستوطنات.
عملية الجيش الاخيرة، لن تحل مشاكل سكان الجنوب بل بالعكس، هذه العملية تمنح الشرعية لحكومة حماس وتسلحها بالادعاء الحقيقي بان اسرائيل هي التي ترفض السلام. من جهة اخرى تساهم العملية في اضعاف رئيس السلطة الفلسطينية ابو مازن الفاقد للمصداقية اصلا.

اسرائيل ايضا تضع حكومة الاخوان المسلمين في مصر تحت الاختبار وتستفز الرئيس محمد مرسي.
من خلال الهجمات الوحشية على غزة، حكومة نتانياهو تحاول دفن المطالب الاجتماعية، ووضع المسألة الامنية كمسألة واحدة ووحيدة على جدول الاعمال. الفقر، البطالة المتفشية، والانهيار المتسارع في الخدمات الاجتماعية، اضف الى ذلك، التقليصات التي تخططها حكومة نتانياهو العتيدة، تظهر كعديمة الأهمية.
بالاضافة، لا يمكن التغاضي عن مناورة وزير الامن ايهود براك، الذي يحاول استخدام غزة لكسب شعبية مجددا، علما ان هناك احتمالا بعدم اجتيازه نسبة الحسم.
حكومة اليمين الاسرائيلية وحكومة حماس خرجتا اقوى من الهجمات الحربية الاسرائيلية. التطرف من جهة الجانبين مستمر، ولكن الشعبين الطامحين للسلام والعدالة الاجتماعية، هما من سيدفع الثمن.

אודות حزب دعم العمالي

تأسس حزب دعم عام 1995 بهدف بناء بديل يساري عمالي أممي. ينشط حزب دعم في صفوف الطبقة العاملة والقوى التقدمية من الشرائح المتوسطة، من عرب ويهود، ويناضل من أجل تحقيق التغيير السياسي الثوري داخل المجتمع في إسرائيل، على أساس دحر الاحتلال والعنصرية، وتحقيق السلام العادل، المساواة التامة والعدالة الاجتماعية.