رغم التهديد إسرائيل تتمسك باتفاق اوسلو

عن كل العرب، 16/11/12
هددت الحكومة الاسرائيلية بإلغاء اتفاق أوسلو إذا ما توجهت السلطة الفلسطينية للامم املتحدة بطلب الاعتراف بها دولة بصفة مراقب. الامر الوحيد المؤسف في هذا الوعيد هو أن إسرائيل لم تقصد بالفعل تنفيذه. إن اتفاق اوسلو هو مصلحة اسرائيلية لانه يكرس المستوطنات التي بلغ تعداد سكانها نصف المليون مستوطن، ويحكم السيطرة الاسرائيلية على الضفة الغربية وينقل المسؤولية الامنية لمقاول فرعي هو السلطة الفلسطينية بتمويل أجنبي وعربي، أما إلغاء أوسلو فبات اليوم مطلبا لشرائح متزايدة من الشعب الفلسطيني التي أدركت أنها لم حتصل من الالتفاق سوى على نظام مشوه فاسد عاجز ماليا عن دفع أجور الموظفني منذ أـشهر، وعاجز سياسيّ عن جلب الدولة الموعودة.

تتمة المقال

 

عن حزب دعم

تأسس حزب دعم عام 1995 بهدف بناء بديل يساري عمالي أممي. ينشط حزب دعم في صفوف الطبقة العاملة والقوى التقدمية من الشرائح المتوسطة، من عرب ويهود، ويناضل من أجل تحقيق التغيير السياسي الثوري داخل المجتمع في إسرائيل، على أساس دحر الاحتلال والعنصرية، وتحقيق السلام العادل، المساواة التامة والعدالة الاجتماعية.