اجتماع إنتخابي

 

لا للإنغلاق القومي، نعم للتضامن بين الشعوب

لا للرأسمالية المتوحشة، نعم للاقتصاد الأخضر التشاركي

لا للفصل العنصري، نعم لدولة ديمقراطية واحدة

ندعوكم للتعرف على الخطوط العريضة للتصور المستقبلي لحزب دعم الذي نطرحه في حملة الانتخابات الحالية كبديل حقيقي لليمين المتطرف الذي يقود إسرائيل الى هاوية عنصرية ظلامية ويهدد بالقضاء على الديمقراطية. وفي حين يطرح اليمين تصورا ينص على نظام الفصل العنصري نحن نطرح في المقابل الدولة الديمقراطية الواحدة.

بعد 52 عام من الاحتلال وبعد 20 عام من سلطة اليمين في إسرائيل لا بد من إعادة الحسابات على المستوى الفكري والسياسي. شعار بعض القوى اليسارية التي تنادي بتبديل نتانياهو دون طرح البديل السياسي مكتفية في الواقع بشعار “فقط لا لبيبي” أدى في الواقع الى تعزيز قوته. برنامج اليسار الداعي الى “دولتين” انهار ونظام الفصل العنصري – الابرتهايد الإسرائيلي – أصبح على الابواب.

إن تورط نتانياهو في مخالفات جنائية هي نتيجة حتمية للنظام الاقتصادي الفاسد الذي يخلط بين رأس المال والسلطة السياسية. تنتهج إسرائيل سياسة رأسمالية متوحشة وملوثة للبيئة. بينما يتقدم العالم نحو إقتصاد أخضر مبني على الطاقة المتجددة تتمسك إسرائيل بالغاز الذي تم إكتشافه مؤخرا وتتأخر في تطوير الطاقة الشمسية التي من شأنها تحريك الاقتصاد.

تحت سلطة اليمين تم بناء نظام إقتصادي أدى الى تعميق الفقر والفجوات الإجتماعية ويحول دون التقدم نحو التحديات التي تمثلها الثورة الاقتصادية الرابعة. بدل الإعتماد على الفرص الجديدة التي تفتحها لنا شبكة الإنترنت والمواصلات التي تعتمد على الكهرباء والقيادة الذاتية وتبديل العمل البدني بالروبوت وتطوير العقل الإصطناعي وتكنولوجيا “بلوكشين” – وهي كلها تكنولوجيات تؤسس لترسيخ إقتصاد تشاركي وغير مركزي والذي تنادي به  حركات وأحزاب في العالم ، وتتبنى الشعار “نظام أخضر جديد” A Green New Deal .

للمعلومات –

عن حزب دعم

تأسس حزب دعم عام 1995 بهدف بناء بديل يساري عمالي أممي. ينشط حزب دعم في صفوف الطبقة العاملة والقوى التقدمية من الشرائح المتوسطة، من عرب ويهود، ويناضل من أجل تحقيق التغيير السياسي الثوري داخل المجتمع في إسرائيل، على أساس دحر الاحتلال والعنصرية، وتحقيق السلام العادل، المساواة التامة والعدالة الاجتماعية.