اصوات الجماهير – الموسيقى في اعقاب الربيع العربي

محاضرة ثالثة لاورنا عقاد

يوم الخميس، 30/5 في الساعة 20:00، بيت دعم، شارع هعاليا 45، تل ابيب

“هم لم يكتفوا بما عرضته شاشات التلفاز و الإعلام لمشاهد جزئية واحداث حررتها رقابة الأنظمة. لم يتستروا في غرف مقفلة للاستماع الى الموسيقى “المحظورة”… هم لا يخافون. بل يخرجون ويطلقون فنهم ويغنون بصوت عال لأنه اصبح الان مسموح.
في كانون اول 2010 حدث شيء – الثورة في تونس من ثم تلتها الثورة في مصر وامتدت الى اليمن– لقد خرجت الجماهير الى الشوارع تطالب بمستقبل جديد. فتولد توجه وحراك جديد. و بدأت تنمو موسيقى كتبت في الساحات واستوحت من الاحداث
لقد انهينا المحاضرة السابقة باستماع الى اغنية “كلمتي حرة” بصوت آمال المثلوثي, اغنية انبثقت من حضن الثورة التونسية. سأكرس المحاضرة القادمة للموسيقى التي نمت في صفوف الجماهير مع انطلاقة الربيع العربي. هذه الموسيقى التي شدت الناس الى المظاهرات واثارتهم. سأتحدث عن التحول الجذري الذي غير الواقع, فكان له تأثير على الثقافة بصوره عامه والموسيقى بشكل خاص”.
اورنا عقاد
ادعوكم جميعا لحضور اللقاء

للفيسبوك

عن حزب دعم

تأسس حزب دعم عام 1995 بهدف بناء بديل يساري عمالي أممي. ينشط حزب دعم في صفوف الطبقة العاملة والقوى التقدمية من الشرائح المتوسطة، من عرب ويهود، ويناضل من أجل تحقيق التغيير السياسي الثوري داخل المجتمع في إسرائيل، على أساس دحر الاحتلال والعنصرية، وتحقيق السلام العادل، المساواة التامة والعدالة الاجتماعية.