لقاء لتعرف على حزب دعم واسماء اغبارية زحالقة في تل ابيب

الاثنين 5/11/2012 الساعة 20:00،  في “بيت دعم” القائم في شارع هعاليا 45 (الطابق الثاني)، تل ابيب

للفيسبوك

الانتخابات على الأبواب والسعي وراء تجنيد الاصوات انطلق. أدعوكم للقاء معي في “بيت دعم” ليس فقط لمنحنا أصواتكم (التي تهمنا بالطبع)، بل بالأساس كي تتعرفوا على بديل سياسي واجتماعي وتشاركوا في بنائه.

حزب دعم يطرح نهجا سياسيا جديدا: لا الانفصال عن الفلسطينيين وتركهم “يطبّشوا راسهم” مع الكتل الاستيطانية، بل تحمل المسؤولية والانسحاب الكامل لحدود ال67؛ لا الهجمة والتشريعات العنصرية ضد المواطنين العرب ولا الرد بالتعصب القومي ضد اليهود، بل علاقات قائمة على احترام الحقوق والمساواة والشراكة؛ لا الخصخصة بل الرفاه وتأميم الموارد الطبيعية؛ لا العمل بالمقاولة ولا البطالة والفقر بل العمل المباشر والتثبيت في مكان العمل والاستثمار في خدمات الرفاه.

نجاح الحراك الاحتجاجي مرهون بتحوله الى حراك عربي يهودي. هذا هو الجسر الذي يمكن ان يربطنا بالربيع الفلسطيني والعربي والحراك الاحتجاجي في العالم أجمع، الطامح للانتقال الى مرحلة اخرى – من حكم اصحاب رؤوس الأموال لصالح النخبة الى حكم الشعب لصالح الشعب.

هل من أمل لتحقيق رؤية كهذه؟ اسألوا العمال العرب واليهود الذين وحدتهم المعاناة جراء غلاء المعيشة والاستغلال بصرف النظر عن قوميتهم ودينهم، وانضموا الى طريق حزب”دعم” نحو التغيير.

اهلاً وسهلاً

عن حزب دعم

تأسس حزب دعم عام 1995 بهدف بناء بديل يساري عمالي أممي. ينشط حزب دعم في صفوف الطبقة العاملة والقوى التقدمية من الشرائح المتوسطة، من عرب ويهود، ويناضل من أجل تحقيق التغيير السياسي الثوري داخل المجتمع في إسرائيل، على أساس دحر الاحتلال والعنصرية، وتحقيق السلام العادل، المساواة التامة والعدالة الاجتماعية.