مندوبة حزب دعم تشارك في مظاهرة بيافا ضد المخطط البلدي

نشر في موقع بكجة

شارك العشرات من اهالي يافا العرب واليهود يوم الجمعة 9/11 في مظاهرة ضد مخطط بلدية تل ابيب،الهادف الى شق شارع التفافي سريع موازٍ لشارع كيدم في حي العجمي، والذي من المتوقع أن يفصل الحي عن البحر، ويمهد لدائرة اراضي اسرائيل لبيع مساحة كبيرة جدا للأغنياء بهدف بناء اكثر من 60 فيللا.
اسماء اغبارية زحالقة، المرشحة الاولى في قائمة حزب دعم العمالي شاركت في المظاهرة الى جانب مسؤولين عن الرابطة لرعاية شؤون عرب يافا وجمعية “دارنا” ونواب عن قائمة ميرتس في البلدية.
في كلمتها باسم مواطني يافا ركّزت مندوبة حزب دعم على ان المخطط قديم ومعروف، والبلدية تحييه في كل مرة تشعر فيها بأن الاهالي دخلوا الى سبات بسبب اليأس، واليأس نفسه هو نتيجة سياسة طويلة الامد تتبها البلدية والحكومة بحق اهالي المدينة العرب التي تزيد في إفقار السكان وتحرمهم من حقهم بالعمل الكريم في مجالات متعددة بسبب كونهم عربا، وناشدت اغبارية الاهالي الى ضرورة التحرك لان ازمة السكن والفقر وقلة فرص العمل اصبحت ظاهرة خطيرة ومنتشرة لدرجة انها تصيب اليوم حتى اليهود الذين خرجوا للتظاهر في شوارع تل ابيب، لان السياسة هي خدمة 1% على حساب الاغلبية ال99%. وقالت اغبارية ان هناك شركاء لنا في نضالنا وهناك الكثير من المتضامنين معنا ولا بد لنا من التركيز على القواسم المشتركة، واذا كانت البلدية تجعل الاغنياء يزحفون باتجاه السيطرة على البحر، فليس امامنا الا الزحف المضاد والخروج للتظاهر في الشوارع عربا ويهودا، لان هذا الامر لا تستطيع الحكومة والبلدية الرد عليه ومواجته، وهو الكفيل بوقف الهجمة على العجمي وعلى يافا والمجتمع العربي والاسرائيلي عموما من السياسة التي تدوس على حقوق الانسان لصالح الاغنياء”. وقد لاقى الخطاب الذي أُعطي باللغتين العربية والعبرية تأييدا كبيرا من الجمهور.

عن حزب دعم

تأسس حزب دعم عام 1995 بهدف بناء بديل يساري عمالي أممي. ينشط حزب دعم في صفوف الطبقة العاملة والقوى التقدمية من الشرائح المتوسطة، من عرب ويهود، ويناضل من أجل تحقيق التغيير السياسي الثوري داخل المجتمع في إسرائيل، على أساس دحر الاحتلال والعنصرية، وتحقيق السلام العادل، المساواة التامة والعدالة الاجتماعية.